دوكس بوكس مؤسسة غير ربحية أسست في برلين – ألمانيا بهدف دعم السينمائيين التسجيليين في العالم العربي وتعزيز ثقافة السينما التسجيلية الملتزمة بقيم العدالة والكرامة وحقوق الإنسان.

الأهدافالأنشطة والبرامجالقصة

نؤمن في دوكس بوكس بأن السينمائيين التسجيلين هم صناع التغيير والتنمية في بلادهم ومجتمعاتهم. تقدم المؤسسة الدعم والمساندة لصناع السينما التسجيلية والوثائقية من المحترفين والمبتدئين ضمن عدة برامج تساعد في تعزيز قيم العدالة والكرامة وحقوق الإنسان.

  • إعادة بناء وتفعيل المجتمع المستقل لصناع الفيلم التسجيلي من العالم العربي بناء على الثقة والتضامن.
  • تمكين هذا المجتمع من خلال أشكال مختلفة من الدعم والتشبيك بما في ذلك إنهاء الأفلام وترويجها.
  • الاحتفاء والاعتراف بإنجازات هذا المجتمع على الصعيدين الإقليمي والدولي.

يقوم ربط صناع السينما التسجيلية في العالم العربي فيالمجتمع عبر منصة إلكترونية توفر فضاء عمل وتبادل للخبرات عبر أجيال متعددة متخصصة وعبر مدارس مختلفة من عائلة السينما التسجيلية والوثائقية لضمان إثراء هذا “المجتمع” بتنوع ووضوح المنهج والتخصص.

توفر المنصة لأعضاء “المجتمع” التسجيلي المشتركين الاطلاع على مروحة عريضة من المحتوى المنهجي والفني والأكاديمي من أفلام وبحوث ونصائح ضمن عدة لغات (العربية – الكوردية – الأمازيغية – الإنجليزية – الفرنسية) وبرامج الدعم المالي لتطوير وإنهاء الأفلام وترويجها.

يرتكز عمل دوكس بوكس على دعم صناع السينما التسجيلية الجريئة والملتزمة بهموم وقضايا مجتمعاتها السياسية والاجتماعية ومن جميع القوالب الفنية للسينما التسجيلية والوثائقية. ترتكز صيغة برامج الدعم في دوكس بوكس على حاجات المستفيدين وسوية الخبرة لكل منهم سواء كانوا من السينمائيين المخضرمين أو المواطنين الصحفيين المكرسين وناشطي الفيلم الوثائقي.

لمحة عن الأنشطة قيد التأسيس:

  • الأكاديمية: منصة تخصصية افتراضية متعددة المناهج والمستويات
  • المكتبة: مكتبة الفيلم التسجيلي العربي والدولي
  • الكاتالوغ: كتاب سنوي يسبر جميع انتاجات السينما التسجيلية والوثائقية المستقلة والملتزمة سياسياً واجتماعياً
  • الإقامة: برنامج دعم لإنهاء الأفلام الوثائقية المعتمدة على الأرشيف ومواد المواطنين الصحفيين
  • المنحة: برامج دعم مالية للطلبات المستعجلة لسينمائيين تحت الخطر
  • الحدث: لقاء تخصصي سنوي لتطوير سياسات المنهج والتطبيق في العالم العربي في مجال السينما التسجيلية والوثائقية
  • الأميرلاي: جوائز لأكثر الأفلام التسجيلية تأثيراً في المجتمع
  • برامج الدعم اللوجستي للأفلام التسجيلية والوثائقية (حسب البلد والخبرة والاختصاص)

دوكس بوكس هي تطور مؤسساتي عن مشروع مهرجان أيام سينما الواقع (سوريا) الذي كان نشاطاً سنوياً غير ربحي يقام في سوريا لدعم وترويج السينما التسجيلية في العالم العربي منذ العام ٢٠٠٧ الذي نجح خلال دوراته الأربعة (٢٠٠٨ – ٢٠١١) في تحقيق نجاح واعتراف دولي بوصفه أكبر مهرجان تسجيلي في العالم العربي من حيث عدد الجمهور وجودة وانتقائية العروض والبرامج والضيوف ومساهمته في تطوير صناعة الفيلم التسجيلي في المنطقة من خلال الأنشطة التخصصية التي رافقت أيام عروض المهرجان الجماهيرية. شكل “مخيم التدريب” وبرنامج “تكوين” ملتقى لصناع الفيلم التسجيلي من العالم العربي وبرنامج “تبادل” منصة للتشبيك ما بين السينمائيين الجدد والمحترفين وصناع القرار في العالم العربي ودولياً. بالمجمل استضاف المهرجان سنوياً اكثر من ١٠٠ ضيف مختص.

في العام ٢٠١٢ ومع تصاعد الضيق الاقتصادي والسياسي في سوريا توقف المهرجان عن الانعقاد ولم تتم الدورة الخامسة بل أطلق الفريق عوضاً عن ذلك برنامجاً دولياً لعروض الفيلم التسجيلي السوري “دوكس بوكس – يوم عالمي للتضامن مع سوريا” في ٣٨ مدينة حول العالم مع ذكرى انعقاده السنوية وهي ذكرى اندلاع الاحتجاجات الشعبية في منتصف آذار (مارس) أُرفق ببيان رسمي نُشر على نطاق دولي كان يشجب التجاوزات الحاصلة لحقوق الإنسان والاستخدام المفرط للقوة من قبل السلطات في قمع المدنيين والناشطين السوريين. كان نجاح كل ذلك ممكنناً بسبب التعاون الدولي مع المهرجانات التسجيلية والجامعات والمؤسسات المناصرة لحقوق الإنسان التي اشتركت في الحملة

في العام ٢٠١٣، تم تطوير البرنامج الدولي “دوكس بوكس – يوم عالمي للتضامن مع سوريا” ليعرض سلسلة فيديو مؤلفة من ٦ أفلام احتفت بعمل المواطن الصحفي الشجاع في سوريا تحت عنوان “مواطن مع كاميرا” أيضاً عُرضت دولياً في الصالات وعلى المنصات الإلكترونية وضمن المهرجانات وكذلك على التلفزيون.